السبت ١٥ ديسمبر ٢٠١٨
Lang :

التحديات التى تواجة حاضر ومستقبل الصناعات النسجية 2018-11-15 10:05:07


التحديات التى تواجة حاضر ومستقبل الصناعات النسجية

الصناعات النسجية من اكبر الصناعات المصرية وهى تعتبر المجال الحقيقى الذى يمكن أن تنافس فية مصر على المستوى العالمى إلا ان هناك كثير من التحديات :

  • و أول أسباب هذه التحديات جاء من فقدان اهتمامنا بالقطن المصري كذهب أبيض يتمتع بميزة نسبية للصناعة المصرية ثم تبعة باقى الاصناف الاخرى من الألياف فى المعاناة ومن بين التحديات الاخرى التى تسببت فى تدهور الصناعة النسجية ممثلة في هوجة كبيرة لخصخصة القطاع العام للصناعات النسجية وحتى الان لم يجروء أحد أن يقيم نتائج خصخصة ذلك القطاع الهام ويدرس تأثيرة على الاقتصاد والصناعة المصرية.

المعاش المبكر ونقص العمالة

ونتج عن هذا الوضع مشاكل كثيرة وخطيرة مثل مشاكل المعاش المبكر لهولاء العمال المهرة ونقص للعمالة المدربة بالاضافة لمشكلة ارتفاع التكلفة اضافة إلى توابع انفتاح السوق ودخول كيانات دولية من انحاء العالم بدات تغزو سوق النسيج المصري وللاسف هذه الكيانات تسرق عمالنا على الجاهز وتعرض المصانع المصرية للنقص الكبير فى اليد العاملة المدربة فى الوقت الذى نعانى من بطالة مزمنة وهى مشكلة ايضا" ترجع لاسلوب التعليم الذى لايتناسب مع احتياجات السوق ولايهتم بتنمية مهارات الأيدى العاملة ولا التعليم الصناعى، فأصبح التعليم فى واد والسوق فى واد أخر، مما ساهم فى زيادة تعقد أزمة العمالة فى مصر واصبحنا نعانى من ندرتها، بينما يوجد طابور من العاطلين الذين يرفضون العمل فى المصانع لانهم يبحثون عن مكتب يجلسون علية فالمشكلة متعلقة أيضا" بالثقافة والميل للكسل والتواكل، فالعامل الاجنبى يأتى بديلا لعامل كسول يريد أن ينام فى البيت ولايعمل.

دفعات مؤهلة

ولهذا يجب على المعاهد والمدارس الصناعية تخريج دفعات مؤهلة لصناعة الملابس،فهل تعلم أن في مصر 4 كليات فقط لتخريج متخصصين فى الهندسة النسجية ( هندسة اسكندرية – فنون تطبيقية جامعة حلوان – هندسة المنصورة – هندسة العاشر من رمضان ) بينما فى تركيا على سبيل المثال يوجد 40 جامعة لتخريج مهندسين فى الغزل والنسيج لذلك نجحت فى اكتساح العالم بمنتجاتها من الملابس والمنسوجات.

و إلى جانب أننا فقدنا ميزة القطن فأننا فقدنا ايضا" ميزتنا النسبية للكثافة العمالية للصناعات النسجية وللاسف لكى نحيى شيئا" جديدا" فهذا سهل ولكن أن نحيى شيئا" فى حالة موت فهذا هو الأمر الصعب.

ندرة الكفاءات

 كذلك من المشاكل الخطيرة عدم وجود كفاءات عملية رغم أن العالم يتقدم ويتطور ويشهد ثورة وطفرة كبرى فى الالكترونيات وتكنولوجيا آلات النسجية وهو ما يعنى ضرورة وجود أجيال جديدة ملمة بهذه التطورات حتى يكون لدينا الكفاءات المطلوبة لكى تكون الصناعات النسجية المصرية مواكبة للصيحات العالمية وهو ما ينعكس فى النهاية على المزايا الاقتصادية للمنتجات المصرية.

التهريب والإغراق

اخطر ما يهدد الصناعات النسجية مشكلة التهريب والاغراق بالمنتجات التى تدخل البلد بأقل من سعر خاماتها، ففى ظل هذا الوضع كيف نواجة الخطر، وكيف نثبت أن تلك حالة اغراق من عدمه وحتى نثبت ذلك يستغرق الوضع وقتا" طويلا" لكى نستطيع أن نتخذ أجراء معينا" كما انه بالنسبة للتهريب كيف تعجز القدرة الامنية الموجودة بقوة عن السيطرة على منافذ التهريب لدينا القدرة الامنية التى وقفت ضد الارهاب ولكننا لم نتمكن من الوقوف ضد التهريب، ففى أتفاقية الجات بند" لحماية الصناعة الوطنية فأمريكا واليابان والصين، وكل العالم يتخذ الاجراءات لحماية صناعتة بينما مصر هى طبقت الاتفاقية بدون استغلال بند الحماية فى الوقت الذى تدعم امريكا فية القطن الامريكى..!! ومن المعوقات أيضا" :

  • عدم توافر الاعداد الكافية من الماكينات الحديثة وعدم تصنيعها أو تصنيع قطع الغيار اللازمة لها محليا .
  • عدم توافر الاجهزة التى تستخدم فى عملية المعايرة وضبط الجودة .
  • عدم المشاركة الجادة من الاجهزة البحثية فى متابعة التطورات الهائلة فى الصناعة النسجية وضعف الروابط بين الاجهزة والشركات.
  • مواجهة قوانين البيئة والتحديات المصاحبة لهذه القوانين وفى مقدمتها التكنولوجيات النظيفة والمتوائمة بيئيا" وادارة الجودة الشاملة ونظام الايزو ونظام الايكو .... الخ .
  • التسوق والاتجاة نحو الانتاج قبل الوقوف على متطلبات واحتياجات الاسواق فى الداخل والخارج .
  • الخلل الكبير فى الهياكل التمويلية والسحب على المكشوف وعدم توافق السياسات الخاصة بمداخلات الانتاج مع مخرجاتة وتسويق منتجاتة.
  • عدم تكامل الصناعة النسجية ذاتيا" بمعنى ان التعاون بين شركات ومنشأت هذه الصناعة يكاد يكون منعدما" فى نفس الوقت الذى لا يتكامل فية قطاع الصناعة ككل مع القطاعات الاخرى بالدولة بمعنى عدم التكامل داخليا".

والحقيقة أن الصناعة النسجية بوضعها الراهن رغم المكانة التى اكتسبتها مصر وحجم استثمارتها وحجم انتاجها وما تمتلكه من خبرات تراكمية تعانى من ظروف تحتاج إلى اعادة هيكلة و مواجهة للتحديات الحالية والمستقبلية لذلك تحتاج الصناعة النسجية إلى تنمية القدرات التنافسية عن طريق الابتكار وامتلاك التكنولوجيات المتقدمة والجودة وانخفاض السعر والإدارة المتطورة والنفاذ إلى الاسواق الخارجية حيث سيكون البقاء للأقوى والقادر والمتميز.

أعداد: عصام عبد الحميد أبو جبل.. م/إستشاري

info@khoyout.com