الإثنين ١٦ ديسمبر ٢٠١٩
Lang :

المنسوجات قادرة على تغيير وجه مصر خلال السنوات القليلة القادمة 2019-08-04 11:16:43


المنسوجات قادرة على تغيير وجه مصر خلال السنوات القليلة القادمة

أكد مجدى طلبه رئيس المجلس التصديرى للصناعات النسيجية، أن صناعة المنسوجات قادرة على تغيير وجه مصر في بضعه سنوات، مشيرا ان الفرصة سانحه لجذب مليارات الدولارات وتوفير الملايين من فرص العمل.
واضاف إنه بإمكان مصر ان تصبح واحده من المراكز الرئيسية لصناعة المنسوجات فى العالم كله, شريطة التحرك السريع من اجل التعامل مع مشاكل القطاع ومايواجهه من تحديات، مشددا على ان الوقت فى غير صالح الصناعة التى لم تعد تملك رفاهية الوقت.
فجر طلبه، عدد من المفأجات ذات العيار الثقيل كان على راسها ان نحو 40% من مصدرى القطاع قد خرجوا منه وان 70%من العاملين فى هذا القطاع قد وضعت ضمن القوائم السلبيه للبنوك، مما جعل اكثر من نصف المصانع تعانى من التعثر، معربا عن أمله فى أن تنتقل عدوى الحماسه والإيجابيه وسرعة الحركة والمباداة فى إتخاذ القرار من الرئيس السيسي الى كافة الاجهزة الحكومية.
وقال إنه يسعى لتأسيس بيت للصناعات النسيجية المصرية على شاكله بيت التصدير التونسي ليكون الجميع فى خدمة قضايا القطاع وبحيث يصبح بمثابه المظله التى تجرى فى إطاره كافة الاتفاقات والمفاوضات والشراكات الخاصة بالقطاع مابين الشركات المحلية والاجنبية.
وقال انه تم الاتفاق بين وزارات الصناعة والزراعة وقطاع الاعمال ممثلة باعضاء فى المجلس الاعلى للصناعات النسيجية على ان انتاجية القطن تعتمد على نوع التربة والمناخ وان قوه القطن المصرى تكمن فى كونه طويل التيلة وفائق الطول الا اننا لم نستفد من هذة الميزة باقامة صناعات متطورة لهذة الاقطان بل الاسوء من هذا اننا صدرناه خام واهملنا زراعته وحلقات تجميعه وتسويقه وعدم وجود تعاونيات وغياب نظام ارشاد زراعى قوى وغيره مما ادى الى انكماش المساحة المزروعة قطنا من 2 مليون فدان فى 1952 الى مليون فدان منذ 25 عاما وحتى 5سنوات فائته كانت المساحة قد وصلت الى 125 الف فدان الا انه زادت المساحة العام الماضى لتصل الى 366 الف فدان لتنخفض مرة اخرى الموسم الحالى وتصل الى 170 الف فدان والنتيجة التى خلصنا لها هو ضرورة تعظيم الاستفادة من القطن وزيادة انتاجيته وتحسين سلالته واستقدام صناعات لتصديره كمنتج تام عوضا عن تصديره كمنتج خام فى صوره غزول واقمشه وملابس جاهزة ومفروشات وبما ان الغالبية العظمى من الصناعات تعتمد على اقطان قصيرة التيلة وهو مايقتضى تيسير استيراد الغزول من اقطان قصيرة التيلة ، اذا ان هناك مشروع يتم تنفيذه بالتعاون مابين وزارة الصناعة والتجارة واليونيدو يركز على تحسين انتاجيه القطن وعمل سجل لمزارع القطن والمحالج ويتم معهم بحث امكانية اقامة مناطق صناعية حديثة تعتمد فى انتاجها على الاقطان عاليه التيلة لانتاج منتجات قطنيه ذات قيمة مضافة مرتفعة.

المصدر: العالم اليوم

info@khoyout.com