السبت ١٥ ديسمبر ٢٠١٨
Lang :

اليات غسيل الملابس الجاهزة 2018-11-15 09:58:31


اليات غسيل الملابس الجاهزة

كانت عملية الغسيل فى الماضى شاقة و مرهقة و تستغرق وقتاً طويلاً من الشخص القائم بها حيث كان يقوم بملء وعاء الغسيل بالماء ويستمر فى حك الملابس ببعضها مع استخدام وسيلة تنظيف حتى يزيل البقع، و قد كان قديماً يستخدم الطمى لإزالة القاذورات و البقع ثم تطورت وسيلة التنظيف فظهر الصابون، إلى أن تم استخدام مساحيق التنظيف المختلفة فى العصر الحديث.

و قد كانت الملابس تترك مدة طويلة منقوعة فى الماء ووسيلة التنظيف، أو أن يقوم الشخص القائم على الغسيل بغلى الماء و بداخله الغسيل ثم يتم تغيير الماء بماء جديد، وأحياناً يحتاج الغسيل لأكثر من دورة ثم يبدأ فى الشطف عدة مرات حتى لا يتبقى أثر للرغاوى، ثم تبدأ مرحلة العصر ثم التجفيف بنشرها فى الشمس و الهواء، هذا و قد كانت الملابس عندما تتسخ تكون اتساخاتها إما ملتصقة لوجود مادة دهنية بها أو أنها تكون اتساخات غير ملتصقة، و تزال الاتساخات غير الملتصقة إما بالتنفيض أو بالنقع فى الماء، أما الاتساخات الملتصقة بالملابس فتزال بإزالة المادة الدهنية التى بها إما بالامتصاص باستخدام بعض المركبات الكيميائية مثل الطباشير الفرنسى و بودرة الماغنيسيوم أو بالإذابة كما يحدث باستخدام النوشادر و البنزين و الإثير أو بتكوين مستحلب الصابون و المواد القلوية الأخرى و هى عملية الغسيل التى نحن بصددها الآن و هى الأكثر شيوعاً للتنظيف

و بالرغم من انتشار أنواع عديدة من الغسالات الكهربائية سواء العادية أو الأوتوماتيك إلا أن الغسيل اليدوى لا غنى عنه فى كثير من الأحوال..

ثم ظهرت بعد ذلك آلات الغسيل البدائية و كان حجمها كبير جداً و تستخدم فى المصانع، ثم صغر حجمها حتى أمكن إدخالها فى المنازل.

و كانت الغسالات فى البداية تدار باليد ثم بغاز الاستصباح ثم بالكهرباء ثم بدأت الشركات المتخصصة تبحث كيف تقلل من الوقت و الجهد قدر الإمكان فظهرت الغسالة العادية المعروفة حالياً، وتقوم هذه الغسالة ببعض خطوات قليلة كان يقوم بها القائم بعملية الغسيل، حيث يتم وضع الملابس المتسخة داخل حلة الغسالة و يصب فوقها الماء و وسيلة التنظيف، و بواسطة محرك كهربائى يدير مروحة داخل الحلة تقلب الماء و معها الغسيل فيحدث احتكاك بين قطع الملابس مع بعضها البعض ثم تخرج الملابس و تشطف وتعصر، أما إذا كان الغسيل شديد الاتساخ فيضطر لغليه أو نقعه قبل وضعه فى الغسالة.

ثم حدث تطور آخر حيث تم إدخال عصارة يدوية نضع بينها قطع الملابس و يلف ذراع خاص بها لتخرج الملابس معصورة، إلا أنها يمكن أن تحدث بعض التلف فى الأزرار والسوست و الكباسين للملابس.

ثم ظهرت بعد ذلك الغسالة ذات الحوضين أحدهما للغسيل و الآخر للعصر، و كل حوض مزود بمحرك خاص به ، و ظلت الشركات تطور فى إمكانيات الغسالة حتى أصبحت تعمل جميع الخطوات أتوماتيكياً، فهى تقوم بالغسيل ثم التنظيف ثم الشطف ثم العصر، وبعضها يقوم بالتجفيف. فلم يعد للشخص القائم بالغسيل دور سوى وضع الملابس و منظف الغسيل ثم اختيار البرنامج المناسب مما أدى إلى توفير الكثير من الوقت و الجهد، و هذه هى إحدى ثمار العلم الحديث التى مَن الله بها على الإنسان

وهناك العديد من الأساليب المستخدمة فى العناية بالملابس، فهناك التنظيف الميكانيكى –و هو التخلص من الأتربة و الشوائب العالقة بالمنسوجات – و يوجد أيضاً التنظيف الكيميائى. و يعتبر التنظيف الميكانيكى (كما هو موضح بالشكل التالي ) الخطوة الأولى لعملية التنظيف الكيميائى للملابس.

بقلم ا.د / محمد البدري عبد الكريم - أستاذ الألات بقسم الملابس الجاهزة ـ كلية الفنون التطبيقية ـ جامعة حلوان - عميد معهد الموضة السابق.

info@khoyout.com