الإثنين ٢٨ سبتمبر ٢٠٢٠
Lang :

الصناعة "محلك سر".! 2020-08-07 04:43:38


الصناعة "محلك سر".!

مرت هذه الصناعة العريقة في مصر بحالة من التراجع خلال الأعوام الماضية رغم انها تمتلك التاريخ والمهارة للاستمرار والتطوير والانطلاق، إلا انها مازالت محلك سر، في وقت استطاعت فيه الصناعة في الدول المنافسة من التطور والتحديث مما جعلها في مكانه افضل كثيرًا من الصناعة المصرية رغم انها لا تمتلك تاريخًا يماثل التاريخ المحلي..!

ويمكن القول أن هناك عدد من الاسباب التي أدت إلى ما نعانيه اليوم من تراجع .. وأبرزها:

  • التوكتوك يمثل احد الأسباب التي دمرت الصناعة و جعلت هناك عزوف من العمالة، فقد اصبح العامل يفضل التوكتوك لانه لا يريد أن يكون حضور أو انصراف أو يكون مقيد بوقت عمل، العامل الان يسألك فقط عن ما له من أجر أو مواعيد العمل أو الاجازات، دون أن يهتم بما عليه من عمل و حجم الانتاجية التي قام بها..!
  • قيام الدولة الإنفاق على اعداد الاستراتيجيات الواحدة تلو الأخرى دون فائدة، دون أن يتم الاستفادة منها، في وقت تصر فيه على التعاقد مع بيوت الخبرة العالمية لإجراء الدراسات المختلفة، أليس نحن أدرى بالداء ويمكننا في الوقت نفسه وصف الدواء.
  • الاهتمام بانعاش القطاع العام رغم خسائره المستمرة، وهو ما يكلف الجهد والوقت والمال دون عائد حقيقي للصناعة.
  •  للأسف هرب الكثير من المشترين بعد الثورة إلى دول أخري مثل الهند و باكستان و فيتنام ولم يعودوا إلى الأن.

قد يشير البعض إلى أن قرار التعويم للعملة قد أدى إلى تحسين التنافسية للمنتجين المصريين، وهذا الأمر قد يكون نظريًا صحيحًا إلا أنه في الواقع غير ذلك نظرًا لأن قرار التعويم صاحبه ارتفاع في اسعار الطاقة، ولقد كان على الدولة أن توفر للمنتج المحلي مناخًا مناسبًا للمنافسة قبل ان تحريك اسعار الطاقة، فهل يعقل مثلا ان متر المياه بـ 10 جنيهات و هل يعقل سعر الأراضي الصناعية من الجهاز المتر ب800 جنيه..!

ولهذا اتساءل لماذا لا يتم حماية اصحاب المهنة أو دعمهم بشكل مناسب مثل دول أخرى كالصين و الهند و تركيا، لماذا يتم التأخير في توفير دعم الصادرات بمدة تصل إلى عدة أعوام، هذا إذا تم استرداده من الاساس. رغم ان هذه هامش الربح لهذه الصناعة بسيط ، ومن ثم هناك ضرورة لاستمرارية مساندة الدولة.

ولابد للدولة ان تقوم بتشجيع المستثمرين في مجال الغزل على التوسع انتاجيًا بهدف توفير العملة الصعبة التي سيتم انفاقها على استيراد الغزول من الخارج.. ويتم العمل على تصدير الاقطان على هيئة غزول بدلًا من شعر للاستفادة من القيمة المضافة، والعمل على دعم زراعة القطن ودعم الفلاح ولكن الشيء الايجابي لهذا الموسم هو زيادة المساحة المزروعة.

بقلم: ايمن قادوس

info@khoyout.com