اطلاق شراكة مع القطاع الخاص لتطوير سلاسل زراعة وتصنيع القطن المصري طويل التيلة وتعظيم قيمته المضافة::: \"أكسبولينك\" أقامت حفل تدشين الدورة الثالثة لمعرض “ Destination Africa”::: توقيع عدد من البروتوكولات وإتفاقيات التعاون لدعم الصادرات النسجية المصرية والافريقية::: مبادرة لدعم التوجهات التصديرية للشركات الصغيرة والمتوسطة::: إكسبولينك: اقبال كبير من المستوردين والمشترين الدوليين بالدورة الثانية لـ Destination Africa::: احدث تطورات الصناعات النسجية الافريقية بين أروقة \"Destination Africa\"::: انتخاب \"قاسم\" لعضوية مجلس إدارة الاتحاد الإفريقي للصناعات النسجية::: انطلاق فعاليات معرض Destination Africa لدورته الثانية::: علي هامش فاعليات معرض Destination Africa”\"توقيع عدد من البروتوكولات وإتفاقيات التعاون التي تدعم الصادرات المصرية وصناعة الغزل والنسيج::: مليون متر أرض فى مدينة بدر لقطاعات الغزل والصباغة:::

الأخبار


 اطلاق شراكة مع القطاع الخاص لتطوير سلاسل زراعة وتصنيع القطن المصري طويل التيلة وتعظيم قيمته المضافة

جري في يوم الخميس الموافق 19 ابريل اطلاق شراكة بين الجانبين الحكومي والدولي والقطاع الخاص المصري في اطار برنامج لتطوير سلسلة زراعة وانتاج القطن المصري طويل التيلة وفائق الطول وتعظيم القيمة المضافة له وتعزيز دخوله الي الاسواق العالمية استناداً الي السمعة الواسعة التي يحظي بها القطن المصري في العالم.  

    جاء ذلك خلال  المؤتمر  الذي عقد اليوم الخميس بالقاهرة تحت عنوان  " القطن من البذرة الى الكسوة تعزيز الاستدامة والاحتوائية والقيمة المضافة لسلسة قيمة القطن بمصر" ونظمته منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، بالتعاون مع  الحكومة الإيطالية ووزارة التجارة والصناعة ووزارة الزراعة واستصلاح الأراضى.

   وأشارت شيرين الصباغ ممثلة وزارة التجارة والصناعة ورئيسة الادارة المركزية للتخطيط الاستراتيجي ان المشروع يهدف لتنمية قطاع الغزل والنسيج والملابس الجاهزة كأحد القطاعات الاستراتيجية للصناعة المصرية ويعتمد على تعظيم الاستفادة من مكانة مصر فيما يعلق بالقطن طويل التيلة والقطن فائق الطول. 

    واكدت شي ين الصباغ اهمية استعادة مصر لمكانتها في مجال القطن والملابس الجاهزة في الاسواق العالمية ، منوهة بدور القطاع الخاص في المشروع الجاري تنفيذه حاليا في هذا الصدد. 

     من جانبه قال الدكتور  اسماعيل الفرماوي ممثل الوكالة الايطالية للتعاون والتنمية ان الجانب الايطالي مهتم بدعم جهود الحكومة المصرية للنهوض بقطاع القطن وتم ضخ ٥٠ مليون دولار وسيتم ضخ مبلغ مماثل لتطوير سلسلة انتاج وتصنيع القطن المصري والتغلب على المشكلات التي يواجهها هذا القطاع نتيجة تفتت الرقعة الزراعية ونقص العمالة المدربة ونقص الابتكار.

    ولفت الفرماوي الي ان الحكومة المصرية بدأت في عام ٢٠١٧ العمل على التغلب على تراجع انتاج مصر من القطن طويل التيلة بدعم من الوكالة الايطالية ومنظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية ، وضمان استدامة جهود التطوير لهذا القطاع.

من ناحيتها،  قالت  جيوافانا كوجلي ممثلة منظمة اليونيدو ان الهدف الاساسي هو تطوير القطن باعتباره منتج مصري ثمين له قيمته في المجتمع المصري، لافتة الي ان زراعة القطن يماثل اهمية وقدم الاهرامات لما تتفرد به مصر في هذا الصدد من خلال منتج ذي جودة عالمية قادر على المنافسة في حالة النجاح في التغلب على المشكلات القائمة وعلي احجام المزارعين عن زراعة القطن طويل التيلة نتيجة ارتفاع التكلفة. ودعت الي بذل قصاري الجهد لاحياء زراعة القطن طويل التيلة والاستفادة من القدرة التنافسية التي تحظي بها مصر والحصول على نصيب هام من السوق العالمية. 

    ونوهت جيوفانا كوجلي بما يجب القيام به للاهتمام بمختلف حلقات زراعة وصناعة القطن المصري طويل التيلة وتعظيم القيمة المضافة له، مشددة ايضا على اهمية استدامة هذا المشروع الذي يخدم صناعة الغزل والنسيج والملابس الجاهزة مع مراعاة تقليل تلويث هذا القطاع للبيئة وتقليل الماء المستخدم في زراعة القطن وتقليل المواد الكيماوية المستخدمة في زراعة وتصنيع القطن.  وشددت على اهمية التعاون والشراكة مع القطاع الخاص في هذا الشأن.

وتم التوقيع على خطابات نوايا بين القطاعين العام والخاص ممثلا في اتحاد مصر للقطن ووكالة التعاون الايطالية لتعزيز التعاون المشترك في مجال تطوير سلسلة زراعة وتصنيع القطن المصري طويل التيلة وتعظيم القيمة المضافة له وتعظيم وصوله الي الاسواق العالمية. 

    كما تم توقيع خطاب نوايا مماثل بين جمعية صغار رجال الاعمال في مصر والوكالة الايطالية للتعاون والتنمية. وتم ايضا توقيع خطابات نوايا مماثلة مع عدد من المجموعات الصناعية المصرية ومنها لويس بشارة وإدكو والڤي ويڤينج وفيلمر نايل تكستايل.