الخميس ٠٩ ديسمبر ٢٠٢١
Lang :

رسالة الوزيرة وفترة ما بعد كورونا..! 2021-01-16 06:23:57


رسالة الوزيرة وفترة ما بعد كورونا..!

لم تكن رسالة وزيرة التجارة والصناعة د. نيفين جامع لمجتمع الصناعة والصناعات النسجية عبر "خيوط" سوى رسالة طمئنة حول مستقبل الصناعة للعاملين بها بالتأكيد على أن الدولة بجميع اجهزتها التنفيذية تساندها وتخطط من أجل مستقبل متميز لها عما كان عليه حتى قبيل جائحة كورونا..

خلال الحوار أكدت للوزيرة على أهمية أن يكون هناك خطط تنفيذية ورؤية متواصلة لاستمرارية المساندة وعدم توقف الأمر أو تعثره عند مرحلة ما، فكان ردها بمنتهى الحسم والوضوح معًا: لقد مضى الوقت الذي يتم الحديث فيه عن اجراءات دون أن يكون لها صدى على أرض الواقع، مؤكدًا على أن هناك خطط متكاملة لاستمرارية المساندة وتطوير الصناعة ككل.

وللحق.. الانطباع الذي ترسخ بداخلي مع ملاحظة انني متابع دقيق للغاية لمسيرة الصناعة المصرية منذ قرابة العشرين عامًا أن هناك تغيير واضح في مسيرة الوزارة والمسؤولين عنها، هناك خطط "فعلية" يتم العمل عليها، بهدف التطوير لاستعادة مكانه تراجعت لأعوام سابقة، رغم التاريخ الممتد والقلاع الصناعية التي تاريخ تأسيسها يعادل تاريخ تأسيس دول وليس تاريخ تواجد الصناعة بها..!

وزيرة التجارة والصناعة هي المسؤولة التي لها تاريخ متميز في مساندة وتطوير وضعية المشروعات الصغيرة والمتوسطة والتي تمثل أحد المكونات الرئيسية للصناعات النسجية في مصر، ولهذا عندما ألمحت لها عن أهمية مساندة المشروعات الصغيرة والمتوسطة المتخصصة في الصناعات النسجية، وجدتها تشير إلى خطط واجراءات لهذا الشأن، مما جعلني اثق أن ملف الصناعات النسجية محل اهتمام غير مسبوق بالدولة المصرية، والعمل على ضبط أوضاع عانى منها الكثيرين طوال أعوام..

مع بداية العام الجديد.. اقول للجميع من العاملين في الصناعة أن ما كان يقال في الماضي ولا يجد طريقه لأرض الواقع، قد ذهب ولن يعود، وان هناك واقع جديد يتشكل الآن، لابد وان نسانده وندعمه بتطوير الانتاج والانفتاح على الاسواق العالمية من خلال الحوافز والاتفاقات التجارية التي تقوم بها الحكومة مع دول العالم، والتي لو تم استغلال بعضها في أوقات سابقه لكانت الأوضاع أفضل مما هي عليه الآن.

ورغم جائحة كورونا مع ما تسببت فيه على صعيد التجارة والاقتصاد العالمي، فإنني متفاءل وبشدة بالمستقبل، فدائمًا بعد فترات التراجع هناك رواج، هكذا هي الحياة..ولهذا لابد من الاستعداد لفترة ما بعد كورونا، لأن المستعد وحده هو القادر على استغلال ما بها من مميزات عديدة وغير مسبوقة.

بقلم: علاء شديد

Alaa@khoyout.com

info@khoyout.com