الإثنين ٠٨ أغسطس ٢٠٢٢
Lang :

بمنتهى الصراحة - يوليو 2022 2022-07-05 04:33:53


بمنتهى الصراحة - يوليو 2022

تركيا مرة كمان

" هذه الاحداث ليست من وحي خيال الكاتب .. وأي تشابه في الأحداث أو الشخصيات أو الأسماء هو ليس من محض الصدفة فهو مقصودا و متعمدا"

كانت مجلة خيوط ليها تواجد في معرض ITM  لماكينات النسيج في إسطنبول؛  واللي كان ملاحظ تعطش الناس بعد غياب 3 سنين للمعارض و انهم يتقابلوا وجها لوجه و يشوفوا أيه الجديد في المكن؛ و يقابلوا العملاء بتوعهم مش عن طريق الايميلات او طريق زووم زي ما فترة الكورونا علمتنا ان ممكن نتقابل و نتكلم في الشغل عن طريق الاونلاين بس ما فيش حاجة هتقدر تاخذ مكان التفاعل الشخصي في العالم الحقيقي وجها لوجه. علي الاقل ديه هتفضل الطريقة المفضلة لجيلي و الاجيال اللي قبله، يمكن الاجيال اللي بعد كده هتفضل الاتجاه ده بس حاليا الاغلبية بتفضل انها تشوف الماكينة علي الحقيقة و تقعد تتكلم مع اللي بيبيع المكنة، بدليل ان المعارض الافتراضية اللي بدأت خلال الكورونا ما استمرتش و المعارض كلها رجعت ثاني بقوة. متهيالي ربنا ادانا خمس حواس عمر ما العالم الافتراضي هيقدر يشبعها.!

كان تواجد المصريين كبير جدا في المعرض التركي من مصانع لوكلاء بتوع مكن، الارقام غير الرسمية لغاية دلوقتي بتقول ان اعلي رقم للزائرين جاي من ايران و بعدها عالطول مصر و بنجلاديش.. عامة الزيارة للمعرض كانت كويسة جدا و اغلب العارضين اللي اتكلمت معاهم كانوا مبسوطين جدا بالزيارة و كثير منهم مضوا عقود بيع مكن.

نيجي لتركيا اللي الدولة بتوفر لها كل الامكانيات، المعرض كان منظم جدا وأرض المعارض عندهم في منتهي النظافة؛ ما فيش حمامات مش نظيفة ولا كابل تحت الموكيت بتتشنكل فيه وانت ماشي ولا سلم كهرباء مش شغال. الاتراك مش قصة جديدة شاطرين و بتوع شغل وفاهمين يعني أيه صناعة نسيج و ملابس و غير كده فاهمين يعني أيه موضة و تصميم و بقي مش مجرد بيعرض علي المشتري منتج نهائي لا و بيوفرله تصميمات. الاتراك بقي عندهم البراندات بتاعتهم اللي بيصدروها للبلاد الثانية و محلات التجزئة بتاعتها زي مثلا LC Walkiki  اللي محلاته بقت منتشرة في مصر و عنده مصنع في مصر بيصنع فيه و بيصدر للعالم غير انه ابتدى يصنع منتجات محلاته في مصر من خلال المصانع المصرية. تركيا مثلا صادراتها من الملابس بس وصلت في 2021 ال17 مليار دولار علشان تبقي رابع أكبر منتج للملابس في العالم  والمنسوجات ما يقرب من 16 مليار دولار تخليها خامس أكبر منتج للنسيج في العالم. تركيا مصممة انها تزود حصة تسويقها للعالم بالاخص أوروبا اللي مهتمة بالتصنيع المستدام و الاقتصاد الأخضر علشان كده المصانع التركية مركزه أنها تتوافق مع متطلبات البراندات الاوروبية علشان ما تخسرش حصة من السوق و الأكثر علشان تزود حصتها من السوق علي حساب الدول الثانية اللي مش هتوفق نفسها أو هتكسل.  الجدير بالذكر أن مصنع Jade  التركي في مصر هو أكبر مصدر للملابس الرياضية من السوق المصري، ده يوريك هما قد ايه بيشوفوا كل الفرص المتاحة للاستثمار المناسبة ليهم اللي تخليهم يقدروا يبيعوا أكثر من أي مصدر و أي مكان.

تركيا مرة كمان مثال ناجح لدولة و مصنعين حطوا ايدهم في ايد بعض علشان يرفعوا الصادرات و ياخذوا حصة كبيرة من السوق العالمي بشغل عمالة ويدخل عملة صعبة للبلد.

اغلب المناقشات في  المعرض مع مصانع أو وكلاء بتوع مكن مازال موضوع الاعتمادات اللي معطل الدنيا لناس كثيرة، من الواضح أن الموضوع لسه متحلش و عامل أزمه للناس، علي كلامهم فتح الاعتمادات بياخذ وقت طويل بالذات بالنسبة للمكن، فمثلا فيه مصانع كانت بتقولي ان ممكن الاعتماد ممكن ياخذ شهرين او ثلاثة عقبال لما يفتح و ده في لغة النسيج و الملابس اللي بقي محتاج سرعة علشان قوة المنافسة اللي بتعتمد طبعا علي السرعة بجانب الجودة و السعر. فالبنسبة للمصنعين و الوكلاء الموقف ضبابي مش مفهوم هيتحل أمتي أو إزاي بس هو اللي واضح أن الأزمة لسه موجودة و مأثرة علي الصناعة.

برضة فيه اهتمام كبير من الاتراك بالسوق المصري وكثير منهم عايزين ييجوا مصر لانهم شايفين فرص كثيرة في السوق المصري، علشان كده غالبا هتشوفوا في معرض ايجي ستتش في أكتوبر اللي جاي عدد كبير من العارضين الاتراك بالذات في مجال الاقمشة. ده بجانب ان الدولة بتوفر دعم للعارضين الاتراك بنسبة 70% علي مصاريف المعارض.  

بقلم : أحمد المغلاوي

Meghalawi@khoyout.com

info@khoyout.com